A A A A A
Bible Book List
Prev Day Next Day

This plan was paused on

Unpause and Continue Reading

Today's audio is from the CSB. Switch to the CSB to read along with the audio.

Job 12-15; 1 Corinthians 15:29-58; Psalm 39; Proverbs 21:30-31 (Arabic Bible: Easy-to-Read Version)

ﺃﻳﻮﺏ 12-15

رَدُّ أيُّوبَ عَلَى صُوفَر

12 فَأجابَ أيُّوبُ:

«لا بُدَّ أنَّكُمْ أهلُ الحِكْمَةِ.
وَتَمُوتُ الحِكْمَةُ بِمَوْتِكُمْ!
لَكِنْ لِي أنا أيضاً عَقلٌ مِثلَكُمْ،
فَلَسْتُ أقِلَّ مِنكُمْ.
فَمَنْ لا يَعْرِفُ هَذا الَّذِي تَقُولُونَهُ؟

«ها قَد أصبَحْتُ أُضْحُوكَةً لِأصدِقائِي.
يَقُولُونَ دَعا اللهَ،
فَاسْتَجابَ إلَيهِ بِالآلامِ.
فَها هُوَ البّارُّ وَالمُستَقِيمُ يُصبِحُ أُضْحُوكَةً.
فَالَّذِينَ يَعِيشُونَ حَياةً هانِئَةً،
يَستَخِفُّونَ بِمَصائِبِ الآخَرِينَ،
يَضرِبُونَ الإنسانَ بَعْدَ أنْ يَسقُطَ!
بُيُوتُ اللُّصُوصِ تَسلَمُ،
وَالَّذِينَ يُغِيظُونَ اللهَ يَعِيشُونَ بِأمانٍ!
مَعَ أنَّ مَصَائِرَهُمْ فِي يَدِ اللهِ!

«اسْألِ البَهائِمَ فَتُعَلِّمَكَ،
وَطُيُورَ السَّماءِ فَسَتُخبِرَكَ.
أوْ حَدِّثِ الأرْضَ فَتُرشِدَكَ،
أوْ سَمَكَ البَحرِ فَيَروِيَ لَكَ.
مَنْ مِنْها لا يَعرِفُ أنَّ يَدَ اللهِ
هِيَ الَّتِي فَعَلَتْ هَذا بِكَ،
10 فَهُوَ يَتَحَكَّمُ بِنَفَسِ كُلِّ شَيءٍ حَيٍّ،
وَبِرُوحِ كُلِّ بَشَرٍ.
11 ألا تَزِنُ الأُذُنُ الكَلامَ،
كَما يَفحَصُ اللِّسانُ الطَعامَ؟
12 هَلِ الحِكْمَةُ لِلشُّيُوخِ،
وَالفَهُمُ لِمَنْ يَعِيشُونَ طَوِيلاً؟
13 بَلِ الحِكْمَةُ وَالقُوَّةُ للهِ،
لَهُ الحُكمُ الصّائِبُ وَالفَهْمُ.
14 إذا هَدَمَ، فَلا أحَدَ يَبنِي.
إذا أغلَقَ عَلَى أحَدٍ، فَلا أحَدَ يَفتَحُ.
15 إذا حَجَزَ المَطَرَ، يَجِفُّ كُلَّ شَيءٍ،
وَإذا أرْسَلَهُ، فَإنَّهُ يَغمُرُ الأرْضَ.
16 لَهُ القُوَّةُ وَالحِكْمَةُ.
الرّابِحُونَ وَالخاسِرُونَ كُلُّهُمْ للهِ.
17 يَنزِعُ الحِكْمَةَ مِنَ النّاصِحِينَ،
وَيَجعَلُ القُضاةَ يَبدُونَ كَحَمقَى.
18 يَنزِعُ قُوَّةَ المُلُوكِ،
وَيُطَوِّقُهُمْ بِقُيُودِ.
19 يَنزِعُ قُوَّةَ الكَهَنَةِ،
وَيُنزِلُ ذَوِي المَراكِزَ الَّتِي يَظُنُّونَها خالِدَةً.
20 يُخْرِسُ النّاصِحِينَ المُؤتَمَنِينَ،
وَيَنزِعُ حُسْنَ التَميِيزِ مِنَ الشُّيُوخِ.
21 يَسكُبُ الخَجَلَ عَلَى النُّبَلاءِ،
وَيَنزِعُ قُوَّةَ الأقوِياءِ.
22 يَكشِفُ أعمَقَ أسرارِ الظُلمَةِ،
وَيُعلِنَ ما هُوَ مُظلِمٌ كَالمَوتِ.
23 يُقَوِّي الأُمَمَ، ثُمَّ يُدَمِّرُها،
يُوَسِّعُ حُدُودَ البِلادِ، ثُمَّ يُشَتِّتُ شُعُوبَها.
24 يَنزِعُ فَهْمَ قادَةِ شَعبِ الأرْضِ،
وَيُضِلُّهُمْ فِي أرْضٍ قاحِلَةٍ بِلا طَرِيقٍ.
25 فَيَدُورُونَ كَالسُّكارَى،
يَتَلَمَّسُونَ طَرِيقَهُمْ فِي الظُّلمَةِ دُونَ نُورٍ.

13 «ها قَدْ رَأتْ عَينِي هَذا كُلَّهُ،
وَسَمِعَتْهُ أُذُنِي وَفَهِمَتْهُ.
فَأنا أعرِفُ ما تَعرِفُونَ،
فَلَستُ دُونَكُمْ.
غَيرَ أنِّي أوَدُّ أنْ أتَحَدَّثَ إلَى القَدِيرِ،
وَأُحاجِجَهُ بِشَأْنِ قَضِيَّتِي.
لَكِنَّكُمْ تُحِبُّونَ أنْ تَستُرُوا جَهلَكُمْ بِالكَذِبِ،
كُلُّكُمْ أطِبّاءٌ عاجِزُونَ.
لَيتَكُمْ تَصْمِتُونَ!
فَيَكُونُ هَذا أحكَمَ شَيءٍ تَفعَلُونَهُ!

«اسْمَعُوا رَأيِي،
وَانتَبِهُوا لِلحُجَجِ الَّتِي سَأطرَحُها.
هَلْ تَكذِبُونَ لأجلِ اللهِ،
وَتَتَحَدَّثُونَ بِالغِشِّ لِمَصلَحَتِهِ؟
هَلْ تَتَمَلَّقُونَ اللهَ،
وَتُدافِعُونَ عَنْ قَضِيَّتِهِ؟
إنْ فَحَصَكُمِ اللهُ، أيَقُولُ إنَّكُمْ عَلَى صَوابٍ؟
أمْ تَستَطِيعُونَ خِداعَهُ
كَما يَخدَعُ البَشَرُ أحَدُهُمُ الآخَرَ؟
10 لا شَكَّ فِي أنَّهُ سَيُؤَدِّبُكُمْ
إنْ كُنتُمْ مُتَحَيِّزِينَ فِي السِّرِّ.
11 ألا يُرعِبُكُمْ حِينَ يَنهَضُ؟
ألا تَخافُونَهُ؟
12 حَفِظتُمْ أمثالاً تافِهَةً كَالرَّمادِ تُجادِلُونَ بِها،
وَأجوِبَتُكُمْ هَشَّةٌ كَالطِّينِ.

13 «اصمُتُوا وَدَعُونِي أتَكَلَّمْ،
وَلِيَحدُثْ لِي ما يَحْدُثُ.
14 لِماذا أُخاطِرُ بِحَياتِي،
وَأضَعُ نَفْسِي فِي كَفِّي؟
15 هَلْ سَيَقتُلُنِي اللهُ؟
حَتَّى لَوْ فَعَلَ، فَرَجائِي فِيهِ.
غَيرَ أنِّي سَأُدافِعُ عَنْ نَفسِي أمامَ وَجهِهِ.
16 فَهُوَ نَفسُهُ سَيُخَلِّصُنِي،
لأنَّ الفاجِرَ لا يَستَطِيعُ أنْ يَقِفَ أمامَهُ.
17 انتَبِهُوا لِما أقُولُ،
وَاصْغُوا لِما أُخبِرُكُمْ بِهِ.
18 ها أنا قَدْ أعدَدتُ دِفاعِي،
وَأنا أعلَمُ أنِّي سَأُبَرَّأُ.
19 فَمَنْ يُثبِتُ تُهمَةً عَلَيَّ؟
فَإنْ فَعَلَ فَإنِّي سَأخرَسُ وَأمُوتُ.

20 «لَكِنِّي أسألُكَ أنْ لا تَفعَلَ أمرَينَ بِي،
حِينَئِذٍ، لَنْ أختَبِئَ مِنكَ.
21 أبْعِدْ يَدَكَ عَنِّي،
وَتَوَقَّفْ عَنْ تَرهِيبِي بِخَوفِكَ.
22 ادْعُنِي وَأنا سَأُجِيبُ.
أوْ دَعْنِي أتَكَلَّمْ، وَأجِبْ أنْتَ.
23 كَمْ هِيَ ذُنُوبِي وَخَطايايَ؟
أرِنِي أينَ جَرِيمَتِي وَخَطِيَّتِي.
24 لِماذا تُخفِي عَنِّي وَجهَكَ،
وَتَعتَبِرُنِي عَدُوَّكَ؟
25 أتُرعِبُ وَرَقَةً تَحْمِلُها الرِّيحُ،
أمْ تُطارِدُ قَشَّةً يابِسَةً؟
26 لأنَّكَ كَتَبتَ تُهَماً لاذِعَةً ضِدِّي،
وَجَعَلتَنِي أُعانِي بِسَبَبِ آثامِ شَبابِي.
27 تُقَيِّدُ قَدَمَيَّ بِالحَدِيدِ وَالخَشَبِ،
تُراقِبُ كُلَّ مَكانٍ أذهَبُ إلَيهِ،
وَتُراقِبُ كُلَّ خُطوَةٍ أخطُوها.
28 وَأنا أتلَفُ كَشَيءٍ عَفِنٍ،
كَثَوبٍ يَأكُلُهُ العُثُّ.

14 «الإنسانُ المَولُودُ مِنِ امْرأةٍ
حَياتُهُ قَصِيرَةٌ وَمَليئَةٌ بِالشَّقاءِ.
كَزَهرَةٍ تَنمُو حَياةُ الإنسانِ ثُمَّ تَذْوِي،
وَتَهرُبُ كَظِلٍّ لا يَدُومُ.
وَمَعَ ذَلِكَ، فَأنتَ، يا اللهُ، تَفتَحُ عَينَيكَ عَلَيَّ،
وَتَقُودُنِي إلَى المُحاكَمَةِ مَعَكَ.

«مَنْ يَقدِرُ أنْ يَجعَلَ النَّجِسَ طاهِراً؟
لا أحَدُ!
ما دامَت أيّامُ حَياتِهِ مُحَدَّدَةٌ سَلَفاً،
وَطُولُ عُمرِهِ مَعلُوماً لَدَيكَ،
فَلا يُمكِنُ أنْ يَتَغَيَّرَ.
أبْعِدْ عَينَيكَ عَنهُ وَدَعْهُ وَشَأنَهُ،
لِكَي يَتَمَتَّعَ بِحَياتِهِ كَما يَفعَلُ الأجِيرُ.

«للِشَّجَرَةِ رَجاءٌ.
إنْ قُطِعَتْ فَإنَّها تَنمُو مِنْ جَدِيدٍ،
وَأغْصانُها تَظَلُّ تَنْبُتُ.
وَإذا شاخَ فِي الأرْضِ جِذْرُها،
وَماتَ فِي التُّرابِ جِذعُها،
فَبِالماءِ القَلِيلِ تَعُودُ فَتُزْهِرُ،
وَتُنتِجُ أغصاناً كَنَبْتَةٍ جَدِيدَةٍ.
10 أمّا الإنْسانُ فَيَضعُفُ وَيَمُوتُ.
يَفقِدُ الإنسانُ صِحَّتَهُ،
فَأينَ يَكُونُ عِندَ ذَلِكَ؟
11 تَنْفَدُ المِياهُ مِنْ بُحَيرَةٍ،
وَيَنشَفُ النَّهرُ مِنْ مَصْدَرِهِ.
12 هَكَذا أيضاً يَضطَجِعُ الإنسانُ وَلا يَنهَضُ.
فَلَنْ يَستَيقِظَ المَوتَى أوْ يَقُومُونَ مِنْ نَومِهِمْ،
إلّا حِينَ تَزُولُ السَّماواتُ.

13 «لَيتَكَ تَخفِينِي فِي الهاوِيَةِ،
وَتُخَبِّئُنِي حَتَّى يَهدَأَ غَضَبُكَ.
لَيتَكَ تُحَدِّدُ لِي وَقتاً تَذْكُرُنِي فِيهِ.
14 إنْ ماتَ إنسانٌ، فَهَلْ يَحيا ثانِيَةً؟
إذاً سَأنتَظِرُ كُلَّ أيّامِ جُندِيَّتِي،
حَتَّى يأتِيَ إعفائِي.
15 سَتَدعُونِي فَأُلَبِّي،
فَأنتَ تَشتاقُ إلَى عَمَلِ يَدَيكَ.
16 حِينَئِذٍ، سَتُراقِبُ خُطُواتِي،
وَلَنْ تَتَرَصَّدَ خَطايايَ.
17 سَتَضَعُ خَطِيَّتِي فِي كِيسٍ مَختُومٍ،
وَسَتَستُرُ إثمِي فَلا تَراهُ.

18 «لَكِنْ كَما يَسقُطُ جُزءٌ مِنَ الجَبَلِ وَيُجرَفُ،
وَكَما تُزَحْزَحُ الصَّخرَةُ مِنْ مَكانِها،
19 وَكَما تَتَآكَلُ الحِجارَةُ بِالماءِ،
وَتَغسِلُ السُّيُولُ تُرابَ الأرْضِ،
هَكَذا تُدَمِّرُ يا اللهُ رَجاءَ الإنسانِ الفانِي.
20 تَهزِمُهُ وَتَنتَصِرُ عَلَيهِ، فَيَمْضِي.
تُرسِلُهُ إلَى المَوتِ
بَعدَ أنْ غَيَّرتِ الهَزِيمَةُ وَجهَهُ!
21 إذا أُكْرِمَ أولادُهُ، فَإنَّهُ لا يَعلَمُ،
وَإذا ذَلُّوا، فَإنَّهُ لا يَدرِي.
22 غَيرَ أنَّ جَسَدَهُ يَتَألَّمُ،
وَلا يَنُوحُ إلّا عَلَى نَفسِهِ.»

حَدِيثُ أًلِيفاز

15 فَأجابَ ألِيفازُ التَّيْمانِيُّ:

«أيُجِيبُ الحَكِيمُ بِكَلامٍ فارِغٍ؟
بَطنُهُ مَلِيءٌ بِالهَواءِ.
هَلْ يُجادِلُ بِكَلامٍ لا يُفِيدُ،
وَبِأقوالٍ لا تَنفَعُ؟
فَإنَّكَ تُبعِدُ النّاسَ عَنِ مَخافَةِ اللهِ،
وَتُعِيقُ التَّأمُّلَ فِي حَضْرَتِهِ.
فَمُكَ يُظهِرُ ذَنبَكَ،
لأنَّ لِسانَكَ يَختارُ الكَلِماتِ بِاحتِيالٍ.
فَمُكَ يُدِينُكَ، لا أنا.
إذْ تَشهَدُ عَلَيكَ شَفَتاكَ.

«أأنْتَ أوَّلُ المَولُودِينَ مِنَ البَشَرِ؟
هَلْ خُلِقْتَ قَبلَ التِّلالِ؟
هَلْ كُنتَ حاضِراً تَسمَعُ مَشُورَةَ اللهِ؟
هَلِ الحِكْمَةُ مَقصُورَةٌ عَلَيكَ؟
ما الَّذِي تَعرِفهُ أنتَ وَلا نَعرِفُهُ نَحْنُ،
ما الَّذِي تَفهَمهُ أنتَ وَلا نَفهَمهُ نَحنُ؟
10 بَيْنَنا الأشيَبُ وَالعَجُوزُ،
وَهُوَ أكبَرُ سِنّاً مِنْ أبِيكَ.
11 هَلْ تَسْتَخِفُّ بِتَعزِياتِ اللهِ لَكَ،
وَالكَلِماتِ الرَّفِيقَةِ بِكَ؟
12 لِماذا تَسمَحُ لِقَلبِكَ بِأنْ يَأخُذَكَ بَعِيداً،
حَتَّى إنَّ عَينَيكَ تُظهِرانِ ذَلِكَ؟
13 إنَّكَ تَنقَلِبُ عَلَى اللهِ،
وَتُطلِقُ مِثلَ هَذِهِ الأقوالَ مِنْ فَمِكَ.

14 «ما هُوَ الإنسانُ لِيَكُونَ طاهِراً،
أوِ المَولُودُ مِنَ المَرأةِ لِيَكُونَ بارّاً،
15 فَاللهُ لا يَتَّكِلُ عَلَى مَلائِكَتِهِ المُقَدَّسِينَ، [a]
حَتَّى السَّماوَتُ غَيرُ طاهِرَةٍ فِي عَينَيهِ.
16 فَكَمْ بِالحِرِيِّ يَكُونُ
ذَلِكَ الإنسانُ المَكرُوهُ الفاسِدُ،
الَّذِي يَشرَبُ الإثمَ كَالماءِ.

17 «سَأُفْهِمُكَ قَصدِي، فَاسْتَمِعْ إلَيَّ.
لَقَدْ رَأيتُ هَذا، فَدَعْنِي أُخبِرْكَ عَنهُ.
18 هُوَ شَيءٌ قالَهُ الحُكَماءُ،
وَلَمْ يُخْفِهِ آباؤُهُمْ عَنهُمْ.
19 أُعطِيَتِ الأرْضُ لَهُمْ وَحدَهُمْ.
وَلَمْ يَعبُرْ غَرِيبٌ طَرِيقَهُمْ.
20 يَتَلَوَّى الشِّرِّيرُ طَوالَ حَياتِهِ ألَماً،
كَذلِكَ الظّالِمُ يُعانِي كُلَّ حَياتِهِ.
21 يَتَخَيَّلُ أصْواتَ الرُّعبِ فِي أُذُنَيهِ،
وَفِي وَقتِ سَلامِهِ، يَأتِيهِ الغُزاةُ.
22 لا رَجاءَ لَهُ فِي أنْ يَعُودَ مِنَ الظُّلمَةِ،
وَهُناكَ سَيْفٌ بِانْتِظارِهِ.
23 سَيُلقَى بِهِ طَعاماً للِنُّسُورِ، [b]
وَهُوَ يَعرِفُ أنَّ يَومَ الظُلمَةِ قَرِيبٌ.
24 يُرعِبُهُ البَلاءُ وَالضِّيقُ،
وَيُرْهَبانِهِ كَمَلِكٍ يَتَهَيَّأُ لِلهُجُومِ.
25 لأنَّهُ مَدَّ يَدَهُ ضِدَّ اللهِ،
وَواجَهَ القَدِيرَ بِوَقاحَةٍ.
26 بِعِنادٍ هَاجَمَهُ،
وَبِدِرْعٍ تَقَدَّمَ ضِدَّهُ.
27 فَمَعْ أنَّهُ تَغَطَّى وَجْهُهُ وَخَاصِرَتاهِ مِنَ الشَّحْمِ،
28 سَيَسكُنُ مُدُنَ الأشْباحِ،
فِي بُيُوتٍ مَهجُورَةٍ مَصِيرُها أكْوامٌ مِنْ حُطامٍ.
29 لِهَذا لَنْ يَكُونَ الشِّرِّيرُ غَنِيّاً فِيما بَعْدُ،
وَقُوَّتُهُ لَنْ تَدُومَ،
وَمَمتَلَكاتُهُ لَنْ تَمتَدَّ فِي الأرْضِ.
30 لَنْ يَجِدَ مَهرَباً مِنَ الظُلمَةِ،
وَيَكُونُ كَشَجَرَةٍ يَبَّسَ المَرَضُ أغْصانَها،
وَطَيَّرَتِ الرِّياحُ أوْراقَها.
31 لا يَنبَغِي أنْ يَتَّكِلَ عَلَى أُمُورٍ فارِغَةٍ،
فَيَخدَعَ نَفسَهُ.
لأنَّ الفَراغَ سَيَكُونُ مُكافَأتَهُ.
32 وَسَيَمُوتُ قَبلَ وَقتِهِ،
كَشَجَرَةٍ اصفَرَّتْ قِمَّتُها.
33 وَيَكُونُ كَكَرمَةٍ تَفقِدُ عِنَبَها قَبلَ نُضْجِهِ،
أوْ كَزَيتُونَةٍ تُسْقِطُ بَراعِمَها.
34 لأنَّ الأشرارَ الفاسِدِينَ عَقِيمونَ لا ثَمَرَ لَهُمْ،
وَالنّارَ تَأكُلُ المُتَعامِلِينَ بِالرِّشوَةِ.
35 لأنَّهُمْ يَحبَلُونَ ضِيقاً،
وَيَلِدُونَ شَرّاً،
وَبُطُونُهُمْ تَلِدُ خِداعاً.»

Footnotes:

  1. ﺃﻳﻮﺏ 15:15 مَلائِكَتِه المُقَدَّسِين. حرفياً «قِدِّيسيه.»
  2. ﺃﻳﻮﺏ 15:23 سَيُلقَى … للِنُّسُور. أو «سَيَتُوهُ بَحثاً عَنِ الخُبزِ.»
Read More
ﻛﻮﺭﻧﺜﻮﺱ ﺍﻻﻭﻝ 15:29-58

29 وَإلّا، فَما الَّذِي يَفعَلُهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ يَتَعَمَّدُونَ عَنِ الأمواتِ؟ فَإنْ كانَ المَوتَى لا يُقامُونَ مِنَ المَوتِ، فَلِماذا يَتَعَمَّدُونَ عَنهُمْ؟ 30 وَما الَّذِي يَدفَعُنا نَحنُ إلَى مُواجَهَةِ الخَطَرِ فِي كُلِّ وَقتٍ؟ 31 إنِّي أُواجِهُ المَوتَ كُلَّ يَومٍ أيُّها الإخوَةُ الَّذينَ أفتَخِرُ بِكُمْ فِي المَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنا. 32 فَإنْ كُنتُ قَدْ حارَبتُ وُحُوشاً فِي أفَسُسَ مِنْ أجلِ أسبابٍ بَشَرِيَّةٍ، فَما الَّذِي كَسِبتُهُ مِنْ وَراءِ ذَلِكَ؟ وَإنْ لَمْ يَكُنِ المَوتَى يُقامُونَ، إذاً «فَلْنَأْكُلْ وَنَشرَبْ لِأنَّنا غَداً سَنَمُوتُ!» [a]

33 لا تَسْمَحوا بِأنْ يُضِلَّكُمْ أحَدٌ: «فَرِفاقُ السُّوءِ يُفسِدُونَ الأخلاقَ الصّالِحَةَ.» 34 عُودُوا إلَى عَقلِكُمْ وَكُفُّوا عَنِ الخَطِيَّةِ، إذْ إنَّ بَعضاً مِنكُمْ مازالَ يَجهَلُ اللهَ. أقُولُ هَذا لِكَي تَخْجَلُوا!

جَسَدُ القِيامَة

35 لَكِنْ رُبَّما يَسألُ أحَدُكُمْ، كَيفَ يُقامُ الأمواتُ؟ وَما نَوعُ الجَسَدِ الَّذِي سَيَكُونُ لَهُمْ؟» 36 يا جاهِلُ، إنَّ ما تَزرَعُهُ لا يَحيا إنْ لَمْ يَمُتْ أوَّلاً. 37 فَعِندَما تَزرَعُ، أنتَ لا تَزرَعُ نَبتَةً ناضِجَةً، بَلْ مُجَرَّدَ حَبَّةٍ عارِيَةٍ. سَواءٌ أكانَتْ حَبَّةَ قَمحٍ أمْ أيَّ نَوعٍ آخَرَ مِنَ الحُبُوبِ. 38 ثُمَّ يُعطيها اللهُ شَكلاً كَما يَشاءُ. فَيُعطي لِكُلِّ بِذرَةٍ شَكلَها. 39 وَلَيسَتْ كُلُّ الأجسامِ مُتَماثِلَةً. فَللبَشَرِ جِسْمٌ، وَللحَيَواناتِ جِسْمٌ، وَلِلطُّيُورِ جِسمٌ، وَلِلأسماكِ جِسمٌ. 40 وَهُناكَ أجسامٌ سَماوِيَّةٌ وَأجسامٌ أرْضِيَّةٌ. لِلأجسامِ السَّماوِيَّةِ بَهاءٌ، وَلِلأجسامِ الأرْضِيَّةِ بَهاءٌ آخَرُ، 41 لِلشَّمسِ بَهاءٌ، وَلِلقَمَرِ بَهاءٌ، وَلِلنُّجُومِ بَهاءٌ. وَيَختَلِفُ نَجمٌ عَنْ نَجمٍ آخَرَ فِي البَهاءِ.

42 هَكَذا أيضاً عِندَما يُقامُ الأمواتُ. فَالجَسَدُ الَّذِي يُدفَنُ فِي الأرْضِ يَتَعَفَّنُ، أمّا الجَسَدُ الَّذِي يُقامُ فَلا يَموتُ. 43 الجَسَدُ الَّذِي يُدفَنُ هُوَ دُونَ كَرامَةٍ، أمّا الجَسَدُ المُقامُ فَمَجِيدٌ. الجَسَدُ الَّذِي يُدفَنُ ضَعِيفٌ، أمّا الجَسَدُ المُقامُ فَقَوِيٌّ. 44 ما يُدفَنُ فِي الأرْضِ جَسَدٌ مادِّيٌّ، وَما يُقامُ جَسَدٌ رُوحِيٌّ. وَبِما أنَّ هُناكَ أجساداً مادِّيَّةً، فَهُناكَ أيضاً أجسادٌ رُوحِيَّةٌ. 45 يَقُولُ الكِتابُ:

«صارَ الإنسانُ الأوَّلُ، آدَمُ، نَفساً حَيَّةً.» [b]

أمّا المَسِيحُ، آدَمُ الأخِيرُ، فَهوَ رُوحٌ مُحْيٍ. 46 لَمْ يَأْتِ الرُّوحِيُّ أوَّلاً، بَلِ الطَّبِيعِيُّ هُوَ الَّذِي أتَى أوَّلاً، ثُمَّ الرُّوحِيُّ. 47 أتَى الإنسانُ الأوَّلُ مِنَ الأرْضِ وَخُلِقَ مِنَ التُّرابِ، أمّا الثّانِي فَقَدْ أتَى مِنَ السَّماءِ. 48 وَالنّاسُ مَخلُوقُونَ مِنْ تُرابٍ، مِثلَ ذَلِكَ المَخلُوقِ مِنَ التُّرابِ. أمّا الشَّعبُ السَّماوِيُّ، فَمِثلُ ذَلِكَ السَّماوِيِّ. 49 وَكَما حَمَلنا صُورَةَ ذَلِكَ التُّرابيِّ، سَنَحمِلُ أيضاً صُورَةَ السَّماوِيِّ. 50 وَأنا أقُولُ لَكُمْ، أيُّها الإخوَةُ إنَّ أجسادَنا الأرْضِيَّةَ لا تَقدِرُ أنْ تَرِثَ مَلَكُوتَ اللهِ. كَذَلِكَ لا يَستَطِيعُ ما هُوَ قابِلٌ لِلمَوتِ أنْ يَرِثَ ما لَيسَ قابِلاً لِلمَوتِ.

51 سَأُخبِرُكُمْ بِهَذِهِ الحَقِيقَةَ الخَفِيَّةَ: لَنْ نَرْقُدَ كُلُّنا رُقودَ المَوتِ، لَكِنَّ اللهَ سَيُغَيِّرُنا كُلَّنا فِي لَحظَةٍ، 52 بَلْ فِي طَرفَةِ عَينٍ، عِندَما يُسمَعُ صَوتُ البُوقِ الأخِيرِ. إذْ سَيُصَوِّتُ البُوقُ، وَسَيُقامُ الأمواتُ غَيرَ قابِلِينَ لِلمَوتِ فِيما بَعْدُ. وَنَحنُ الباقِينَ أحياءً سَنُغَيَّرُ. 53 إذْ يَنبَغِي أنْ يَلبِسَ هَذا الجَسَدُ الفاسِدُ ما لَيسَ فاسِداً، وَأنْ يَلبِسَ هَذا الجَسَدُ القابِلُ لِلمَوتِ ما لَيسَ قابِلاً لِلمَوتِ. 54 وَحِينَ يَلبِسُ هَذا الجَسَدُ القابِلُ لِلمَوتِ ما لَيسَ قابِلاً لِلمَوتِ، وَيَلبِسُ الجَسَدُ الفانِي ما لا يَفنَى، يَتَحَقَّقُ المَكتُوبُ:

«هُزِمَ المَوتُ.»

55 «أينَ يا مَوتُ انتِصارُكَ؟
وَأينَ يا قَبْرُ لَدغَتُكَ؟»

56 فَالخَطِيَّةُ تُعطِي المَوتَ قُدرَتَهُ عَلَى اللَّدغِ! وَقُوَّةُ الخَطِيَّةِ نابِعَةٌ مِنَ الشَّرِيعَةِ. 57 لَكِنْ كُلُّ الشُّكرِ للهِ الَّذِي يُعطِينا النَّصرَ فِي رَبِّنا يَسُوعَ المَسِيحِ.

58 إذاً اثبُتُوا، أيُّها الإخوَةُ، وَلا تَسمَحُوا لِشَيءٍ بِأنْ يُزَحزِحَكُمْ. وَكَرِّسُوا أنفُسَكُمْ لِعَمَلِ الرَّبِّ بِشَكلٍ كامِلٍ، لِأنَّكُمْ تَعلَمُونَ أنَّ عَمَلَكُمْ فِي الرَّبِّ لا يَضِيعُ.

Footnotes:

  1. ﻛﻮﺭﻧﺜﻮﺱ ﺍﻻﻭﻝ 15:32 فلنأكلْ … نموت. من إشَعْياء 22: 13، 56: 12.
  2. ﻛﻮﺭﻧﺜﻮﺱ ﺍﻻﻭﻝ 15:45 صار … حيَّة. من كتاب التكوين 2: 7.
Read More
ﺍﻟﻤﺰﺍﻣﻴﺮ 39

لِقائِدِ المُرَنِّمين، لِيَدُوثُونَ. [a] مَزمُورٌ لِداوُدَ. [b]

39 قُلْتُ: «سَأُدَقِّقُ فِي كُلِّ ما أفعَلُ.
وَسَأحْذَرُ بِأنْ لا أُخْطِئَ فِي ما أقُولُ.
سَأُبقِي فَمِي مُغلَقاً وَالشَّرُّ حَولِي.»

لِهَذا لَمْ أقُلْ شَيئاً،
وَلا حَتَّى شَيئاً حَسَناً.
لَكِنِّي ازْدَدْتُ انزِعاجاً!
مِنَ الدّاخِلِ كُنتُ أشتَعِلُ
وَكُلَّما تَفَكَّرْتُ فِي ذَلِكَ، ازدَدْتُ اشْتِعالاً،
فَتَكَلَّمَ لِسانِي.

يا اللهُ، قُلْ لِي كَيفَ سَيَنتَهِي الأُمْرُ بِي!
كَمْ تَبَقَّى لِي فِي هَذِهِ الحَياةِ؟
عَرِّفْنِي كَمْ قَصِيرٌ هُوَ عُمْرِي!
ها قَدْ جَعَلْتَ عُمرِي قَصِيراً،
بِالشِّبْرِ يُقاسُ.
وَعُمرِي القَصِيرُ لَيسَ شَيئاً بِالقِياسِ بِكَ.
وَحَياةُ الإنسانِ أشْبَهُ بِغَيمَةِ بُخارٍ زائِلَةٍ.
سِلاهْ [c]

الإنسانُ مُجَرَّدُ ظِلٍّ.
نَندَفِعُ بِسُرعَةٍ مَحمُومَةٍ
جامِعِينَ أشياءَ لا نَدرِي لِمَنْ سَتَكُونُ.

فَأيُّ رَجاءٍ لِي يا رَبُّ؟
رَجائِي هُوَ أنتَ!
مِنْ عَواقِبِ مَعاصِيَّ أنْقِذْنِي.
لا تَجْعَلْنِي أُخْزَى كَالجاهِلِ.
سَأكُونُ كَالأخرَسِ،
لَنْ أفتَحَ فَمِي.
لِأنَّكَ أنتَ مَنْ فَعَلَ هَذا بِي!
10 ارفَعْ عِقابَكَ عَنِّي!
قُوَّةُ يَدِكَ أهلَكَتْنِي.
11 أنتَ تُوَبِّخُ النّاسَ عَلَى ذَنبِهِمْ لِتُعَلِّمَهُمُ.
كَقُماشٍ أكَلَهُ العَثُّ تَختَفِي مُشْتَهَياتُ النّاسِ.
حَياةُ الإنسانِ هِيَ كَبُخارٍ حَقّاً.
سِلاهْ

12 اسْمَعْ صَلاتِي يا اللهُ،
وَإلَى صُراخِي أَصْغِ.
لا تَتَجاهَلْ دُمُوعِي.
فَما أنا إلّا غَرِيبٌ عِندَكَ.
كَجَمِيعِ آبائِي، أنا نَزِيلٌ هُنا.
13 كُفَّ عَنِّي وَدَعْنِي أسعَدْ،
قَبلَ أنْ أمُوتَ وَأختَفِيَ!

Footnotes:

  1. ﺍﻟﻤﺰﺍﻣﻴﺮ 39:1 يَدُوثُون. أو «وَلِيَدُوثُونَ» وَهُوَ أحدُ ثلاثةٍ كانُوا قادَةَ التّسبيحِ الرئيسيِّينَ فِي الهيكَل. انظر كتابَ أخبارِ الأيّامِ الأوّل 9: 16، 16: 38-42.
  2. ﺍﻟﻤﺰﺍﻣﻴﺮ 39:1 مزمور لداود. توجدُ هذهِ الصّيغةُ فِي عنوانِ الكثِير من المزامير. وقدْ تعني أيضاً «مَزمُورٌ مُهدى لِداوُدَ.»
  3. ﺍﻟﻤﺰﺍﻣﻴﺮ 39:5 سِلاهْ. كلمةٌ تظهرُ في كتابِ المزاميرِ وكتابِ حَبَقُوقَ. وهي على الأغلبِ إشارةٌ للمرنّمينَ أوِ العازِفينَ بمعنى التّوقّفُ قليلاً أوْ تغييرِ الطبقة. (أيضاً فِي العدد 11)
Read More
ﺃﻣﺜﺎﻝ 21:30-31

30 ما مِنْ حِكمَةٍ وَلا فَهْمٍ وَلا مَشُورَةٍ تَنجَحُ ضِدَّ اللهِ.

31 الحِصانُ يُجَهَّزُ لِيَومِ الحَربِ، أمّا النُّصرَةُ فَهِيَ مِنْ عِندِ اللهِ.

Read More
Arabic Bible: Easy-to-Read Version (ERV-AR)

Copyright © 2009 by World Bible Translation Center

Subscribe
Mark as complete
Mark as incomplete
Unpause and Continue Reading